الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصه يهوذا الحقيقيه وانجيله المعاكس للمسيحيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الباحث عن الحقيقه
Admin


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 13/11/2011

مُساهمةموضوع: قصه يهوذا الحقيقيه وانجيله المعاكس للمسيحيه   الإثنين ديسمبر 12, 2011 11:37 pm

انجيل يهوذا – حقيقة تأريخية وتحليل علمي برؤية مسيحية

هو أكثر الأشخاص المكروهين في التاريخ التلميذ الذي خان يسوع المسيح
لمئات السنين بقي اسمه يدل على الخيانة (يهوذا الأسخريوطي) ، إنجيل قديم
يعود لألفي سنة يخرج الآن من تراب مصر ليخبرنا بقصة أخرى قد تغير مفاهيمنا
ومعتقداتنا وتضعها في موضع الشك هذا من الممكن ان يكون خطيراً على بعض
الناس ومن الممكن ان يصنع أزمة اقول ما اقول ازمة دينية القول للدكتور
(ستيفن ايميل) من جامعة ميونستير في المانيا، هذا الإكتشاف سيقلب قصة خيانة
يسوع المسيح رأساً على عقب وسيصبح الخائن بطلاً ويسوع المسيح المخطط
لعملية صلبه.

مجموعة من العلماء يذهبون لمعرفة حقيقة هذا الاكتشاف ومعرفة ما يحتويه، شيء
لا يصدق كيف استطاع احد ما ان يكتب انجيل يهوذا! وجدناه صدفة تم بيعه
مرتين وسرق مرة يجب الاسراع في ترميمه لكي لا تتحول صفحاته الى رماد هل هذا
الاكتشاف هرطقة قديمة يجب المحافظة عليه؟ ام هو حقيقة ستغير مفاهيمنا عن
يسوع المسيح؟ الآن ولاول مرة سنقرأه، انه انجيل يهوذا

توجد روايات كثيرة عن كيفية اكتشاف انجيل يهوذا لكن الرواية الحقيقية هي الآتي:
مصر 1978م وبالقرب من شواطيء النيل فلاح باحث عن كنوز يتجول بحذر بين
الكهوف ، منذ زمن قديم استعمل هذا الكهف لدفن الموتى، بين العظام وجد
صندوق حجري متصدع وفي الداخل مفاجأة غير متوقعة، كتاب غامض محزم بالجلد، هو
لا يتوقع ان بين يديه اعظم اكتشاف في علم الآثار التوراتي وثيقة اعتبرت
هرطقة منذ 1800 سنة.

نيويورك 2000 م اي بعد 22 سنة، تتجه عالمة التحف والآثار (فريدا ناسبيرغر
تشاكس) الى مطار كينيدي عندما سمعت أخباراً سارة ، منذ زمن قريب اشترت
مخطوطة قديمة من تاجر مصري ارسلتها الى مختبر (جامعة ييل) والمختبر يخبرها
بنتائج سارة قالوا لها (القول لفريدا): قال لي بصوت قلق (فريدا ، هذا شيء
عظيم ، وثيقة مهمة، اعتقد انها انجيل يهوذا). هذا يعتبر كنزاً بالنسبة
لفريدا بعد سنين طويلة من البحث، انها مولعة بهذه المخطوطة مع عدم علمها
بما تحتويه من اسرار. تقول فريدا تشاكس : ( يبدو لي ان هذا ليس عملي فقط،
اعتقد ان يهوذا اختارني لإعادة مجده)

سويسرا 2002 م عالمة الترميم المشهورة (فلورانس داربلي) لاول مرة تفتح
الصندوق المحتوي على انجيل يهوذان خلال 30 فترة عاماً من عملها لم تشاهد
مخطوطة بهذه الحالة السيئة، اوراقها الرقيقة تهاوت الى مئات الاجزاء.
وللاجابة على اسئلتنا تنظم (فلورانس داربلي) الى (رودولف كاسير) انه احد
افضل مترجمي اللغة المصرية القديمة التي تسمى القبطية فبهذه الغة كتبت
المخطوطة ن سيحتاجون لسنين لكي يتم ترميم وتجميع اجزاء قصة اعتبرت هرطقة من
آباء الكنسية الاوائل، لكن حتى مع حالة المخطوطة السيئة نجد جملة تشع هي
الأسم الاهم (انجيل يهوذا).

من كان يهوذا الاسخريوطي؟ الانجيل يقول لنا انه التلميذ الخائن ليسوع
المسيح وبدونه لما حدثت قصة الصلب ابداً، وبغض النظر عن سمعته السيئة ،
فنحن لا نعلم الا القليل عنه، كان احد التلاميذ الاثنى عشر، من الممكن
مولده من قطاع يهوذا وليس من الجليل كما يسوع المسيح وباقي التلاميذ، ومن
المتوقع ان يكون امين صندوق التلاميذ ، واكثر المؤيدين ليسوع المسيح ، هو
اكثر التلاميذ ثقة من يسوع وهذا ما جعل خيانته تبدو بصورة بشعة، يقول
الدكتور (مارفن ماير) من جامعة شابمان: ( هو ذلك الذي خان صديقه و سبباً
لصلبه ، هو ذلك الذي اصبح ملعوناً عبر الازمنة لما فعله) هذه السمعة السيئة
استنتجت فقط من 18 عدداً من الاناجيل.

يقول الدكتور ( كريك ايفانز) من كلية اكاديا ديفينيتي الكندية: ( يهوذا
الاسخريوطي قليلاً ما نقرا عنه في العهد الجديد، اعتقد انه كان الاقل شهرة
واغلب ما قيل عنه كان بشكل قبيح ، وصف بصورة دنيئة: سارق ، مختلس حتى كشخص
يقع تحت تأثير الشيطان) لكن ماذا لو كانت هناك قصة آخرى عن يهوذا
الاسخريوطي؟ قصة ستغير كل مفاهيمنا عنه. الوثائق التاريخية اكدت على وجود
مثل هذه القصة ، بحدود 180 عاماً بعد ميلاد يسوع المسيح الاسقف (ايليني)
احد القيادات المؤثرة في الكنيسة الاولى كتب مخطوطة كبيرة تنتقد كتاباً كان
شائعاً في ذلك الوقت سمي الكتاب بإنجيل يهوذا، هذا الانجيل تكلم عن علاقة
متبادلة بين يسوع ويهوذا واشار الى ان يهوذا لم يخن يسوع المسيح وإنما فعل
كل ما طلبه يسوع المسيح لأن يهوذا هو الوحيد الذي عرف حقيقة ما اراد يسوع
المسيح ان يخبرنا به، لكن هذه الوثيقة من يهوذا كانت ملعونة من الاسقف
(ايليني) ومن قيادات كنسية اخرى بتسميتها هرطقة مسحوها من التاريخ لكي لا
نراه مرة اخرى ، ولكن هل هي هرطقة؟

لإثبات موثوقية هذه المخطوطة القديمة، فإن المالك للمخطوطة والراعي الرسمي
لها تواجدوا في قاعة ناشيونال جيوكرافيك برفقة البروفيسور (كاسير) اكبر
علماء الكتاب المقدس والدكتور (ستيفن ايميل) خبير بارز في المخطوطات
القديمة في جامعة ميونستير في المانيا والدكتور (مارفن ماير) الخبير في
اللغة القبطية في جامعة شابمان مع (كاسير) سيكتب الترجمة النهائية للمخطوطة
وكذلك الدكتور( تيموثي جول) من جامعة ايرزونا الاختصاصي بتحديد اعمار
الوثائق بطريقة الكاربون المشع، كل خبير سيستخدم معرفته في علمه لكشف اسرار
هذه الوثيقة وللاجابة عن صحة هذه الوثيقة.

خبير المخطوطات والدكتور (ستيفن ايميل) اول من سيقدم نتائجه إستغرق ساعات
طويلة في دراسة هذه الوثيقة واسبعد ان تكن مزورة حيث يقول: ( لقد شاهدت
مئات المخطوطات في فترة عملي ظن مخطوطات قبطية وهذه المخطوطة هي مخطوطة
قبطية نموذجية ، انا مقتنع تماماً بذلك) لكن هذه المخطوطة مازالت ممتلئة
بالالغاز، انهم لا يعلمون كيف وصلت الى مصر؟ اين وجدت؟ ومتى كتبت؟

مصر 2005 م لمعرفة هذا توجه خبير اللغة القبطية الدكتور (مارفن ماير) الى
مصر، ماير يعتقد ان المخطوطة كانت مكتوبة باللغة اليونانية في الشرق الاوسط
ثم لاحقاً وصلت الى المجتمع المسيحي في مصر وهناك تم ترجمتها الى اللغة
القبطية اللغة التي وصلتنا من اللغة الفرعونية القديمة ، يقول الدكتور
(ماير) : ( في ذلك الوقت عندما تم تمت ترجمة انجيل يهوذا للمصرية كانت مصر
مكاناً مدهشاً ومختلف كانت كسوق للافكار حيث عاش اناس مختلفون في العقائد
والمفاهيم الارثذوكسية المسيحية والغنوصيين والرهبان انواع مختلفة من البشر
عاشوا هنا مع بعضهم) وعندما قرأ الدكتور (ماير) مقاطع من انجيل يهوذا ذكره
هذا بوثيقة اخرى اكتشفت في علم الآثار التوراتي وثيقة تعرف الآن بمخطوطات
نجع حمادي.

في عام 1945 م وفي جنوب مصر، راعي يتعثر بمجموعة تحتوي على اكثر من 30
وثيقة تاريخية ترجمها الدكتور (ماير). يقول الدكتور (ماير) : ( بين مخطوطة
انجيل يهوذا ومخطوطات نجع حمادي يوجد تشابه غريب هذا التشابه يقع على بعض
الاسماء المشتركة بين المخطوطات ومفاهيم جديدة تستقل بها هذه المخطوطات).
يعتقد الدكتور (ماير) ان مخطوطات نجع حمادي وانجيل يهوذا كتبت من حركة
دينية واحدة حيث يعقب بقوله : ( تشابه غريب مخطوطات نجع حمادي تعود للقرن
الثالث والرابع بعد الميلاد لتلك الفترة ايضاً باعتقاد الخبراء يرجع انجيل
يهوذا) ويضيف (الكتابة والزمن والمكان تؤكد ان هذه المخطوطة اصلية) ، فيما
يخص انتقال المخطوطة من مكانها الاصلي هذا هو بداية المغامرة السرية.

القاهرة 1980 م الفلاح الذي عثر على المخطوطة قام ببيعها في سوق مصر للقطع
الاثرية ، من الصعب ان نعرف ماذا حصل بعد هذا من مصدر موثوق لكن القصة
الاكثر حقيقة هي كالآتي: المالك الجديد للمخطوطات هو تاجر آثار مصري يعرض
مجموعته من التحف الاثرية على الزبون المحتمل وبدا له ان الزبون المحتمل
يريد شراء كل شيء كل التحف الاثرية المقدرة بالملايين ، الزبونه اخبرته
بانها مندوبة من شخص غني ولكنها تكذب في الواقع هي تحدد اماكن التحف
للتخطيط لعملية سرقة ، تسللت الى الداخل وسرقت اثمن التحف في القائمة من
بينها المخطوطة القديمة ، من الغريب انها عندما اختفت عن الوجود لم يعلم
احد انها من اثمن المسروقات فيها الانجيل الضائع وقصة عن خيانة يسوع المسيح
لم يسمعها احد منذ 18 قرن. لماذا كتب المسيحيون الاوائل انجيل كأنجيل
يهوذا؟

القدس 100 سنة بعد الميلاد، في خلال اول مئة سنة من موت يسوع المسيح هذا
البلد الذي حكمه الرومان كان يعج بالحركات الدينية كاليهودية والطوائف
الرومانية والمجموعات المسيحية كلها تصارع للتحكم لكن ديانة واحدة تتقدم
للواجهة هي المسيحية ، في ذلك الوقت المسيحية الاولى لم تكن بالصورة التي
يتوقعها معظم الناس الانجيل لم يكن موجوداً تبادل المسيحيون سماعاً من
مسيحي الى آخر روايات مختلفة من تاريخ يسوع المسيح ، في نهاية المطاف تم
كتابة هذه الروايات المختلفة كأناجيل لكن ليس قبل 360 سنة من بعد موت يسوع
المسيح واليوم معظم العلماء يعتقدون ان متى ومرقس ولوقا ويوحنا قد ماتوا
بفترة طويلة قبل كتابة اناجيلهم. هناك شيء غريب في تاريخ الديانة المسيحية
لم يوجد فقط في اربع اناجيل بل هناك اكثر من 30 انجيلاً.

تقول الدكتورة (ايلين بيجلز) من جامعة برنستون : ( الانجيل يعني الاخبار
الطيبة لذل يطرح سؤال: من هو يسوع؟ وماهي الاخبار الطيبة؟ ظهرت وجهات نظر
مختلفة بخصوص هذا السؤال في اول 200 سنة من بعد وفاة يسوع المسيح قُدست
عشرات الاناجيل المختلفة والمناقضة لبعضها عن تاريخ يسوع المسيح وحياته
وإرساله من بين هذه الاناجيل كان انجيل يهوذا. احدى الطوائف الاولى
للمسيحية تسمى الآن بالغنوصيين، يقول الدكتور (ماير) : ( الغنوصيون هم
مجموعة اعتقدت انها تستطيع عبادة الله بدون وسيط وكلمة غنوصية اصلها يوناني
(غنوسيس) وتعني المعرفة لكن هذا النوع من المعرفة ليست معرفة دنيوية هو
تصور او توقع لمعرفة شيء عن النفس معرفة ان في نفسك سر الله ، معرفة الله،
معرفته بطريقة اخرى معرفة ان سر الله انه موجود في نفسك ومجموعة كبيرة من
الغنوصيين كانوا مسيحيين)

فالغنوصيون هم من كتبوا اغلب مكتبة مخطوطات نجع حمادي كتابتهم عن المسيح
كانت اكثر حيادية وفلسفية مما كتب في العهد الجديد، اساقفة الكنيسة الاولى
حاربوا الغنوصيين، الغنوصيون اعتقدوا ان الجسم هو سجن للروح الالهية ولهم
موت يسوع المسيح كان عملاً جيداً ويهوذا هو البطل الذي ساعد في تحرر روح
يسوع المسيح، هذا المعتقد كان فضيحة كبرى لرؤساء الكنيسة الاولى، لقد
استبعدوا انجيل يهوذا مع 30 انجيلاً غيره بعدم كتابتهم في العهد الجديد،
بأي مبدأ رؤساء الكنيسة ابقوا بعض الاناجيل ورموا الباقي؟ وكيف اصبح انجيل
يهوذا على ارض غرفة مونتاج الانجيل؟

سويسرا 1983 م من الغريب ان تلك المخطوطة المسروقة من التاجر المصري قد
استطاع استرجاعها لملكيته مرة اخرى ، في العام 1983 م وجدها التاجر المصري
في جنيف في هذه المرة دعا 3 علماء من جامعات امريكية مختلفة لكي يثمنوا هذه
المخطوطة وتحف اثرية اخرى ، احد العلماء هو ستيفن ايميل نفس الخبير الذي
بعد 30 عاماً سيتحقق من حقيقة هذه المخطوطة. يقول الدكتور (ستيفن ايميل): (
في شهر ايلول 1983 م طُلب مني السفر الى جنيف للتحقق من مخطوطة قبطية لأن
احدى الجامعات الامريكية ارادت امتلاكها في مكتبتها، مجموعة المخطوطات
المعروضة للبيع تكونت من 3 مخطوطات إثنتين كتبت باليونانية وواحدة
بالقبطية). عرف الدكتور ستيفن ايميل عللى الفور انها مخطوطة لا تقدر بثمن
ولانه تفحص المخطوطة بعجلة لم يعلم انه ينظر الى مخطوطة انجيل يهوذا ، لم
يتم الاتفاق على شيء ، العلماء كان بحوزتهم مئة الف دولار لهذه المجموعة ،
السعر المطلوب كان 3 ملايين دولار مبلغ اكثر بكثير مما استطاعوا جمعه،
بعدم استطاعة التاجر بيع المخطوطة ، تلقت المخطوطة ضربة قاتلة حيث قام
التاجر بنقل المخطوطة الى الولايات المتحدة لعمليات بيع فشلت في نيويورك،
مخططاته فشلت فوضع المخطوطات في خزنة البنك ، شيء مدهش ان المخطوطة بقيت في
الخزنة لمدة 16 عاماً في هيكسفيل – نيويورك هناك جفت وتشققت وتحولت لغبار.

ليون 180 بعد الميلاد الاسقف (ايليني) يعزم على تنظيف الرسالة المسيحية من
الاناجيل المخالفة، المسيحية ليست الدين الرسمي ومعتنقوها يدفعون ارواحهم
بسبب اعتناقها، الرومانيون يتهمون المسيحيين بانهم لا يقدمون الاضاحي لآلهة
الرومان. تقول الدكتورة (ايلين بيجلز) : ( في بلدة الاسقف ايليني ظهرت
تجمعات عشوائية ضد المسيحيين قبض عليهم بتهمة عقائدهم المسيحية عذبوا في
الاعياد في الساحات وقتلوا على نظر الناس) يقول الدكتور ( كريك ايفانز) : (
وقتل مئات المسحيين يجب ان يؤثر على انطباعات الاسقف ايليني يجب ان يسأل
نفسه : ان كنت ستموت من اجل هذه الديانة يجب ان تعرف ماهي؟ عندما يلقوه في
السجن او يعذبوه او تقتله الحيوانات المفترسة في الساحات يجب ان يعرف من
اجل ماذا كل هذا؟ ما هذه الاناجيل؟ ما هذا الدين المقدس الذي من اجله
نموت؟) من 30 انجيلاً اختار ايليني اربعة منهم لكي يساعدوه في معرفة هذه
الديانة. يقول الدكتور (بارت ايهرمان) من جامعة نورث كارولاينا : ( ليس من
الصدفة ان شخصاً مثل ايليني استبعد انجيل يهوذا واعتبره هرطقة لان في هذا
الانجيل يهوذا شخص جيد هو ذلك الذي فهم يسوع المسيح ، الوحيد الذي فهم
حقيقة يسوع المسيح).

هيكسفيل-نيويورك 1999م من 16 عاماً من وضعها في خزنة البنك فعلت بالمخطوطة
ما لم يستطع آباء الكنيسة الاوائل فعله ، تدمير كامل لانجيل بهوذا. تقول
الدكتورة (فريدا) : ( لقد سمعت به، قالوا عنه ) اخيراً وجد بائع التحف
غايته في الدكتورة (فريدا تشاكس) حيث تقول : ( لم يخبرني احد اين اجده،
اعتقدت انه موجود في مكان ما، ساحاول معرفة موجود هذا الانجيل في هذا الوقت
ام لا؟ ووجدته). اجرت الدكتورة (فريدا) اتصالاتها بالمالك المصري فوافق
على عرض المخطوطة عليها في نيويورك، تقول الدكتورة (فريدا) : (جميع الجوانب
اختفت ، الصفحات اصبحت كالتراب منظر مخيف كل الصفحات في وضع سيء ، كان يجب
علي حماية هذه الوثيقة وايصالها لمن يستطيع قراءتها والمحافظة عليها شعرت
بان هذه هي مهمتي. الدكتورة (فريدا) تريد ارجاع المخطوطة الى مصر لكن قبل
هذا يجب ان يحدث أمرين في البداية يجب ان ترمم لكي تستطيع نقلها ويجب ان
يعترف بها كمخطوطة اصلية ، تحديد الاعمار عن طريق الكاربون المشع هو الذي
يستطيع اثبات ذلك. خمس قطع صغيرة من المخطوطة ترسل الى ابعد من تسعة الاف
كيلومتر الى معمل الدراسات الفيزياوية في جامعة ايرزونا، بعد تنظيف قطع
المخطوطة الصغيرة تحرق بالنار وتتحول المخطوطة الى قطع صغيرة من كرافيت ومن
ثم تبعث الى جهاز كبير بحجم غرفة لتحديد عمر الاشعاع الكاربوني للقطع وبعد
15 ساعة يعطي الجهاز النتائج مرة والى الابد ستؤكد او تدحض صحة انجيل
يهوذا وقد ثبت بان الاشعاع الكاربوني لمخطوطات انجيل يهوذا يؤكد ان
المخطوطات تعود للقرن الثالث او الرابع بعد الميلاد، بالاشعاع الكربوني ومن
اول مرة تم التاكد من ان المخطوطة تعود ل 280 م زائد او ناقص 50 سنة هذا
يعني ان انجيل يهوذا وثيقة حقيقية من العالم القديم ليست وهمية. والآن بعد
ان علمنا انه اصلي نستطيع الكشف عن مضمونه.

سويسرا 2005 م في سويسرا عملية الترميم الضخمة انتهت تقريباً، القطعة
الاخيرة من بين الف قطعة توضع في مكانها والجزء المثير في انجيل يهوذا قد
انتهى، يتحدث عن علاقة متبادلة فريدة من نوعها بين يسوع المسيح ويهوذا ،
يهوذا يوصف بانه مكرس لأعظم سر ، سر سماوي. يقول يسوع المسيح ليهوذا: (
ابتعد عن الآخرين وسأقول لك سراً من اسرار الملكوت سر عظيم بلا حدود لم
يشاهده احد حتى الملائكة من المستحيل ان تدركه بعقلك او تعلمه بقلبك) هل هي
حقيقة ان صورة يهوذا في الانجيل الضائع تختلف عما هو موجود في العهد
الجديد؟ في الواقع ان يهوذا لم يكن دائماً وغداً لقد اصبح سيء السمعة من
بداية انجيل مرقس الى نهاية انجيل يوحنا. يقول الدكتور ( وليم كلاسين) من
جامعة واترلو الكندية: ( انجيل مرقس كتب بعد 60 عاماً من موت المسيح وطبعاً
علماء الكنيسة سيعترفون في اول الاناجيل، ما كتب عن يهوذا في انجيل مرقس
اقل بثلاث مرات مما كتب عنه في انجيل يوحنا لكن افعال يهوذا المنقولة لنا
في انجيل مرقس لافتة للنظر، يهوذا في انجيل مرقس لم يكن وغداً)

القدس 2005 م في انجيل مرقس يشير الى غرفة تسمى بالغرفة العليا ووفقاً
للتقاليد فان في هذا المكان اجتمع يسوع المسيح وتلاميذه سراً. (العشاء
الاخير)
استغرق الدكتور (وليم كلاسين) معظم فترة عمله ليفهم صورة يهوذا في الاناجيل
وبوصف ماحدث في هذه الغرفة، انجيل مرقس لا يعير اهتماماً لوجود يهوذا ،
يقول الدكتور (وليم كلاسين): (هذا اللقاء الخاص لايمكن ان يوصف لقاء خاص
لصداقة وألفة بين يسوع المسيح وتلاميذه واظن انه كان مؤلماً لهم ان يعلموا
ان نهاية يسوع المسيح اصبحت قريبة، وبوصف اللقاء السري (العشاء الاخير) لم
يشر مرقس الى ان يهوذا خائن لكن في انجيل متى لم يدع مجالاً للشك بأن يهوذا
هو الخائن، اعتقد ان انجيل متى كُتب بعد انجيل مرقس ب 10-15 عاماً ، متى
القى الخيانة كلها على اكتاف يهوذا) ، الخيانة تمت في حديقة الجثمانية
تماماً خلف اسوار القدس، يهوذا اشار الى يسوع المسيح على نظر الجنود
المنتظرين بأشهر قبلة في التاريخ.
ينادي احد التلاميذ : يهوذا ماذا فعلت؟
يقترب يهوذا من يسوع المسيح ويقول: تحية يا معلم، ويقبل يسوع المسيح
يجيب يسوع المسيح يهوذا بقوله: صديقي، افعل ما انت هنا للقيام به
يصيح الجنود : القوا القبض عليه
يضيف الدكتور (وليم كلاسين) : ( بحسب انجيل متى اكتئب يهوذا عندما سمع ان
يسوع المسيح ذهب من بلدة قريوت الى بيلاطسن يهوذا ترك هذا المكان، وعلم ان
يسوع المسيح سيقتل من بيلاطس فقتل نفسه)
ابشع وصف ليهوذا كُتب في انجيل يوحنا، آخر الاناجيل ، وصف يوحنا اللقاء
السري وألبس يهوذا رداء الخيانة، يقول يسوع المسيح لتلاميذه في العشاء
الأخير (الحق اقول لكم ان واحداً منكم يسلمني) يسأل احد التلاميذ: (ياسيد
من هو؟)
يجيب يسوع المسيح: ( هو ذاك الذي اغمس انا اللقمة واعطيه) ويغمس يسوع
المسيح قطعة الخبز ويعطيها الى يهوذا الجالس بجانبه ويقول ليهوذا: (ما انت
عامله اعمله بأسرع مايمكن)
في انجيل يوحنا هناك توسع في ذكر يهوذا ووصفه بأعلى مقاييس الشر، من الفضول
نسأل لماذا شوهت صورة يهوذا بهذه الدرجة؟ لأي سبب شوهت صورته بهذا الشكل؟
بعض الخبراء يعتقدون ان المسيحيين شوهوا صورة يهوذا ليبقوا على مسافة من
اليهود ولمساعدة ديانتهم على البقاء.

القدس 66 بعد الميلاد، في سنة 60 بعد الميلاد حاول اليهود طرد الرومان من
بلدة يهوذا في حرب دامت اربع سنوات سميت بالانتفاضة اليهودية العظيمة،
القدس وقفت صامدة امام هجوم الرومان بضعة اشهر وفي النهاية عندما دخل
الرومان المدينة قتلوا مئات الآلاف من اليهود واحرقوا المعبد الثاني ،
المركز الروحي لليهود، الآن لم يبقى شيء الا حائط المبكى عنده مازال اليهود
يتحسرون على معبدهم المحروق، هدم معبد اليهود في 70 بعد الميلاد اقام
خلافاً بين المسيحيين اليهود واليهود اللذين لم يؤمنوا بيسوع كمسيح لذلك
كان يجب على اليهود ان يعرفوا ماهي شرائع عقيدتهم ماذا يعني ان تكون
يهودياً بعد هدم معبدهم الذي تقدم عنده الأضاحي؟ قاعدة واحدة اتفقوا
عليهاهو وقوفهم ضد من آمن بيسوع كمسيح وكان هناك شيء آخر فاقم الخلاف بين
المسيحيين واليهود وهو ان المسيحيين دعوا الغوييم او غير اليهود لديانتهم ،
هذه الطريقة جلبت اعداداً كبيرة من غير اليهود اعداداً كبيرة من الجنود
وهم ارادوا ايضاً النجاة من الحروب الضارية ضد الرومان، اعلنوا انه ليس
يسوع المسيح فقط غير مذنب في صلبه من الرومان اي ذنب خيانة الرومان وايضاً
تلاميذه غير مذنبين في الحرب ضد الرومان لتعذيبهم كل يوم ، من المعلوم لدى
الكل ان الرومان قتلوا يسوع المسيح وعلى صليب روماني ولكن في الواقع وعلى
مدى التاريخ القوا التهمة هذه على اليهود ومهما كان الامر، لكن صورة يهوذا
الشريرة في الانجيل مؤخراً كانت الهاماً لحركة معاداة السامية ولذا اصبح
يهوذا مادة اعلانية لحركة معاداة السامية واصبح مثال سلبي لمعاديي السامية
الذين يريدون تصوير اليهود كيهوذا الخائن لكن هذا لايطابق رسالة العهد
الجديد ولايطابق تعاليم ورسالة يسوع المسيح.

سويسرا 2006 م قد اكتمل العمل على اللغز تقريباً ، الآن ولأول مرة منذ
حوالي 2000 سنة نستطيع ان نقرأ انجيل يهوذا، وُصف اللقاء السري (العشاء
الاخير) في هذا الانجيل يبدو معروفاً وفي نفس الوقت غريب بعض الشيء ، هذه
مقتطفات من هذا الانجيل ، هذه رواية سرية من حديث يسوع المسيح مع يهوذا
الاسخريوطي اي قبل 3 ايام من الاحتفال بعيد الفصح عندما ظهر يسوع المسيح
على الارض عمل المعجزات لخلاص البشر ولان البعض سار في الطريق الصحيح في
حين ان آخرين غارقين في الخطيئة ، دعا اليه التلاميذ الاثنى عشر، كثيراً ما
كان يظهر لهم ليس بشكله الطبيعي ولكن بصورة ولد صغير ، كثيراً ما تحدث هذا
الانجيل عن ان يسوع المسيح كان يظهر لهم بصورة ولد صغير ويجب ان يفهم هذا
حرفياً والقول للدكتورة (ايلين بيجلز): ( في البداية علمهم فقط ما استطاعوا
ان يفهموه كان باستطاعتهم ان يفهموا فقط المرحلة الاولى من تعاليمه في
نصوص اخرى تحدثت ان يسوع المسيح ظهر للناس بالشكل الذي يستطيعون ان
يعرفوه، لاحدهم ظهر بصورة ولد صغير ، لآخرين ظهر بصورة رجل شجاع لكي
يستطيعون ان يفهموه بشكل اعمق).

انجيل يهوذا استخدم اللقاء السري (العشاء الاخير) للإخبار بأعمال غير
معروفة، في احدى المرات كان يسوع المسيح مع تلاميذه في بلدة يهوذا ووجدهم
جالسين مع بعض ينهون الطقوس عندما اقترب منهم وطلبوا منه ان يقرأ صلاة
مقدسة على الخبز فضحك يسوع المسيح هو ضحك لانهم يعتقدون انهم يعبدون الإله
الحقيقي لكنهم على خطأ هم يعبدون الإله الذي خلق هذا الكون لكن هذا ليس
الإله الحقيقي ، الوحيد الذي يعلم هذا هو يهوذا.
للغنوصيون الإله الذي خلق الأرض لم يكن جديراً بالعبادة الإله الحقيقي هو
ماوراء الفهم مقدس ويسوع المسيح يضحك على هذه التقوى الزائفة لكن التلاميذ
لايفهمون هذا ويغضبون منه، يقول يسوع المسيح لهم : ( لماذا استثرتم غضباً ؟
دعوا احداً منكم من لديه القوة الكافية يقف ويكشف لي حقيقة القوة الروحية
الداخلية) ، لم تكفيهم قوتهم للوقوف امامه الا يهوذا الاسخريوطي وقال يهوذا
ليسوع المسيح: (انا اعرف من انت ومن اين اتيت انا لا استحق ان انطق بإسم
ذلك الذي ارسلك)

يقول الدكتور (ماير): ( يسوع المسيح يتحدى تلاميذه ويقول دعوا الشخصية
المثالية منكم تتقدم وتقف امامي هذه الشخصية المثالية في الداخل هي الشخصية
الداخلية ، الشخصية الروحية التي تعرف الحقيقة تلك الشخصية التي تعرف الله
وتعرف نفسها والتلاميذ قالوا انهم يستطعيون فعل ذلك ، لكنهم لم يستطيعوا
فقط يهوذا استطاع ان يتقدم وان يقف امام يسوع المسيح) ، لو كان يسوع المسيح
كمثل غيره من المعلمين اليهود لعلم الناس بطريقة ما وعلم تلاميذه بطريقة
مختلفة، وتحدث انجيل مرقس في العهد الجديد عن هذا.
يروي يهوذا ليسوع المسيح رؤيا قد رآها :
يهوذا: ( يا معلم لقد شاهدت نفسي في الرؤيا كيف التلاميذ رموني بالحجارة حتى الموت)
يسوع المسيح: ( انت ستصبح رسولاً الذي سوف يكون ملعوناً من الجميع ، سوف تستطيع ان تصل الى ملكوت السماوات ولكنك سوف تحزن كثيراً)
يهوذا: ( لكن ماهي مصلحتي من هذا؟)
يسوع المسيح: (بريق نجمتك سيطغي على الآخرين ستصبح اعظم من الآخرين، يهوذا
انت ستضحي بذلك الشخص الذي سوف يلبسني (يُشبه بي). يهوذا هذه النجمة التي
تدل الى الطريق نجمتك) وينظر يسوع المسيح ويهوذا الى السماء الى نجمة بيضاء
لامعة متوهجة.

يقول الدكتور (كريك ايفانز) عند يهوذا تنبؤ اعتقدَ انه يؤكد اختياره لكنه
لا يفهم مغزى هذا التنبؤ حتى يشرح له يسوع المسيح معناه ، وفي ليلة القبض
على يسوع المسيح ،الآن يعرف يهوذا دوره، عنده جلد وصبر ليتم هذا الدور
لخيانة يسوع المسيح هو لم يفعل اي شيء سييء في واقع الحال هذه تضحية حقيقية
هذا فعل حسن وفعل بمشيئة الرب ، خلافاً لاناجيل العهد الجديد انجيل يهوذا
لايحتوي على قصة الصلب، فجأة ينتهي عند خيانة يهوذا.

بغض النظر عن اهمية الصلب ن انجيل يهوذا زاد اكثر من الازمة بين الكنيسة
الارثوذكسية والغنوصية، في الاناجيل الاولى فقط موت وقيامة يسوع المسيح
تملك قيم الخلاص جسده يموت ثم يرفعه اله، من بين الموتى ، قيام هذا الجسد
هو الذي يملك قيم الخلاص، في اناجيل متى و لوقا ويوحنا ، ظهر المسيح
لتابعيه ليتأكدوا من انه مازال حياً ، جسده مازال حياً هذا تماماً يخالف ما
اتى به انجيل يهوذا حيث لايوجد وصف للموت لان الموت ليس الاهم والمثير لم
يذكر الصلب الاهم هنا ان الجسد يموت لكن الروح ستعيش الى الابد.

للغنوصيين كان يجب ان يموت يسوع المسيح ليتحرر من جسده لكن الكنيسة الارثوذكسية قررت مصير مثل هذه المعتقدات باعتبارها هرطقة.
الانجيل الذي خرج من تراب مصر تحدى الاعتقاد بصورة يهوذا الدنيئة في العهد
الجديد، نحن نعلم الآن ان هذه الوثيقة اصلية وقديمة لكن ماذا يعني لنا
اليوم؟ يقول الدكتور (كريك ايفانز) : (انجيل يهوذا يضيف الينا معلومات
كثيرة عن الغنوصيين في القرن الثاني ،انا سعيد لاننا استطعنا الوصول اليه
ولم يضيع لكن لا اظن ان انجيل يهوذا قد اعطانا معلومات تاريخية دقيقة عن
يهوذا او عن يسوع المسيح او عن حقائق كانت في القرن الاول ، لا اعتقد ان
هذا الانجيل يحتوي على معلومات موثوقة عن تاريخ يسوع المسيح او تاريخ
يهوذا)

تقول الدكتورة (ايلين بيجلز) : ( من اين هو يعلم؟ الناس الذين يشككون في
هذا الانجيل او غيره يتذرعون بانها كتب في القرن الثاني او بعد ذلك، الآن
وبدون شك نحن نعلم ان هذه النصوص تعود للقرن الثالث او الرابع ما لا نعلمه
هو متى كتبت النسخ الاصلية لهذه المخطوطات)
معظم الخبراء يؤكدون ان على الاربعة اناجيل من العهد الجديد كتبت مابين
60-100 بعد الميلاد وبفضل الاسقف (ايليني) نحن نعلم ان انجيل يهوذا كان
موجوداً في 180 بعد الميلاد لكنا لا نستطيع معرفة متى كتبت النسخة الاصلية
لهذا الانجيل. تواصل انجيل يهوذا مع اناجيل العهد الجديد لايتوقف فقط على
متى كُتب هذا الانجيل بل بما تؤمنون انتم ، للعديد من الناس انجيل يهوذا
مازال هرطقة مجرد نصوص تاريخية ولكن لآخرين يعتبر رسالة مهمة كاناجيل العهد
الجديد بأعتباره تعاليم متقدمة او هرطقة فإن انجيل يهوذا يجبرنا على
الاعتراف بأنه في الزمن القديم لم توجد طائفة مسيحية واحدة بل طوائف كثيرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://search-for-real.yoo7.com
 
قصه يهوذا الحقيقيه وانجيله المعاكس للمسيحيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الباحث عن الحقيقه :: البحث عن الحقيقه :: اكاذيب التاريخ-
انتقل الى: